غسل اليدين مفتاح البقاء بصحة جيدة

غسل اليدين مفتاح البقاء بصحة جيدة

لماذا يعتبر غسل اليدين مفتاح البقاء بصحة جيدة, ولماذا يعتبر غسل اليدين مهم جدا؟

 

الجراثيم موجودة في كل مكان. والخبر السار هو أنه ليست كل الجراثيم ضارة, ففي الواقع، معظمها غير مؤذي وبعضها جيد ومفيد بالنسبة لنا, ومع ذلك، فإن هناك من الفيروسات والبكتيريا يمكن أن تؤدي إلى أمراض البرد الشائعة والأنفلونزا، كما أن البعض الأكثر يعتبر أكثر خطورة كمثل تلك التي تنتقل عبر الأغذية مثل كولاي والسالمونيلا (E. coli and Salmonella).

هذا هو السبب في أن غسل اليدين مفتاح البقاء بصحة جيدة :

ففي كل عام، يغيب نحو 1.5 مليون يوم من المدرسة من قبل الطلاب بسبب المرض في مدارس ولاية كوينزلاند وحدها, وقد تبين أن غسل اليدين يعتبر من أفضل الطرق للوقاية من الأمراض وانتشارها.

[ad id=”477″]
ويعد  التشجيع على ممارسات غسل اليدين أمرا جيدا فقد تبين أن ممارسة غسل اليدين أدت إلى خفض عدد الأيام التي يغيبها الأطفال عن المدرسة بسبب المرض, فغسل اليدين يعمل من خلال تطهير البشرة من الجراثيم بما في ذلك البكتيريا والفيروسات في الحياة اليومية، وبالتالي منع العدوى والمرض من الانتشار بين أفراد الأسرة الواحدة، وبالتالي منع انتشاره داخل المجتمع كله.

القاعدة الأساسية هي في غسل اليدين:

  • قبل إعداد الطعام.
  • بعد التعامل مع اللحوم والدواجن غير المطهية (المطبوخة).
  • قبل الأكل.
  • بعد السعال، العطس.
  • بعد استخدام الحمام.
  • بعد لمس الحيوانات أو أي شيء في بيئة الحيوان.
  • استخدام مواد معقمة لليدين للحفاظ على نظافة اليدين.
  • خيار آخر للحفاظ على أيدي خالية من الجراثيم الضارة بدون الماء “سريعة المفعول” من خلال استخدام مواد معقمة لليدين تحتوي على الكحول فأثرها ملحوظ في تقليل عدد الجراثيم على الجلد.

إذا أردنا أن نبقى بصحة جيدة ونحن وأطفالنا, فإن حفاظنا على عادة غسل اليدين متى ما دعت الحاجة لذلك المفتاح في بقاء أجسادنا صحيحة وبعيد عن الأمراض المعدية – بإذن الله تعالى – كما أن الاهتمام بعادة غسل اليدين وتربية الأطفال عليها, يعود أطفالنا على الحفاظ على نظافتهم الشخصية, وبالتالي نموهم بشكل سليم, وتعودهم في المستقبل على هذا الفعل وتعليم أبنائهم من بعدهم.

وتمنياتي للجميع بالصحة والعافية…

المرجع :